أطروحة: تأهيل منظومة البحوث والابتكار بالسودان

قام مجلس الوزراء بمبادرة بعنوان “تطوير وتأهيل هيكل مراكز البحوث بالسودان”، بغرض مراجعة أوضاع منظمات البحوث والتكنولوجيا (RTOs)، والنظر في أوضاعها الهيكلية وتحدياتها الفنية والمالية، وفرص تحسينها عبر عملية من الإصلاح الهيكلي والموضعة الاستراتيجية، بحيث تتحسن أوضاعها هيكليا ويعاد ترتيب وتنسيق أولوياتها وفق أولويات بناء وتنمية الدولة السودانية.

في هذا الإطار استضاف مجلس الوزراء اجتماعا تمهيديا، في 19 أغسطس 2021، ضمّ ممثلي منظمات البحوث والتكنولوجيا بالسودان، ووزراء الوزارات ذات الصلة بهذه المنظمات (إشرافا أو تنسيقا)، ومؤسسات أخرى ذات صلة مثل المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية، ووحدات أكاديمية ذات اهتمام واتصال بمراكز البحوث كمعهد البحوث والدراسات الإنمائية بجامعة الخرطوم، وعدد من ذوي الخبرة والمصلحة الممثلين للمجتمع المدني والمنظمات الدولية. أوضح وزير مجلس الوزراء في ذلك الاجتماع أهمية منظمات البحوث والتكنولوجيا في دعم سياسات وتوجهات الحوكمة والخطط التنموية للدولة، لافتا إلى ضرورة رسم خارطة استشرافية علمية تخطط لدراسة موجهات العمل السياسية والاقتصادية لمنظومة الجهاز التنفيذي للدولة، داعيا إلى تكامل جهود المراكز البحثية والعلمية بالبلاد، إلى جانب تعزيز جهودها في القضايا الاستراتيجية.

إلى جانب ذلك استعرض اللقاء التمهيدي أطروحة، قدّمها ممثل مركز البحوث والاستشارات الصناعية، بعنوان “تأهيل منظومة البحوث والابتكار بالسودان: مجلس وطني للبحوث”، تناولت أهم التحديات التي تواجه منظمات البحوث والتكنولوجيا وأهمية النظر في أوضاعها ودورها في دعم التنمية بالسودان والعمل على إعادة تعريف وتنظيم العلاقة بين عناصر هيكل البحوث والابتكار في السودان، حيث تعمل وفق رؤية استراتيجيه متسقة. عُرِضت الأطروحة للنقاش العام – نقدا وإشادة ومراجعة واستبدالا – لتكون بداية لنقاش يستمر حتى يصل إلى خلاصات وتوصيات يؤمل أن تفيد في تطوير منظومة البحوث والابتكار بالسودان.

أدناه نوفّر، للاطلاع العام، استعراض الأطروحة التي قدّمت  ونوقشت في الاجتماع التمهيدي، وهي مساهمة في النقاش المعني في شكل دراسة للأوضاع واقتراح بعض الممكنات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *