مائدة مستديرة: من أجل عمل استراتيجي لتطوير الصناعة في السودان وفق أهداف التنمية المستدامة

نظّم  معهد دراسات السياسات الصناعية، بمركز البحوث والاستشارات الصناعية، مناسبة عصفٍ ذهني، في صورة مائدة مستديرة (roundtable) بعنوان “من أجل عمل استراتيجي لتطوير الصناعة في السودان وفق أهداف التنمية المستدامة”. جرت المناسبة في يومي الثلاثاء والاربعاء 2-3 من شهر فبراير 2021.

وفق عنوانها، ووفق الجهود المبذولة بين عدد من الشركاء (وزارة الصناعة الاتحادية، ووزارة الصناعة ولاية الخرطوم، ومنظمة يونيدو مكتب السودان، ومركز البحوث) لتحقيق تنمية صناعية مستدامة وإيمانا بضرورة وجود  عمل استراتيجي وسياساتي محدد المعالم والغايات والأهداف في هذا الصدد، سعت المائدة المستديرة إلى العمل ناحية وضع إطار عمل توافقي  يساعد في توجيه توصيات السياسات الصناعية، وفق وجهة استراتيجية صناعية مرنة من أجل تعزيز دور القطاع الصناعي وزيادة مساهمته في التنمية الاقتصادية في السودان.

أهداف المائدة المستديرة كانت:

  • العصف الذهني، بين الشركاء وأصحاب المصلحة، حول سبل صياغة سياسات صناعية بانتهاج رؤى أكثر حداثة لبناء توجّه استراتيجي للصناعة يهدف لتحقيق أهداف  التنمية المستدامة وتعزيز القدرة الإنتاجية والتنافسية للصناعة السودانية.
  • عرض أفكار جديدة تبرز آليات التعاون والتواصل بين الشركاء في القضايا الملحة وتحديات القطاع الصناعي.
  • التمهيد لخطوات قادمة في سبيل تحقيق الأهداف المذكورة.
  • توسيع فرص المشاركة والتشبيك بين المعنيين بالصناعة والتنمية الصناعية بالسودان.

بعد الدعوة الواسعة، حضر طيف متنوّع من أصحاب المصلحة والخبرة في الصناعة: السيد وزير الصناعة الاتحادي، والسيد مدير الصناعة الولائي، والأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة، والممثل القطري لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، ووكيل التخطيط الاقتصادي بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، وممثلو الوزارات والإدارات الصناعية الولائية (شمال كردفان، والقضارف، والبحر الأحمر، ووسط دارفور)، ووزارة الطاقة والتعدين، وممثلون من القطاع الصناعي (أعمال وهندسة)، ومصرف التنمية الصناعية، والهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس، وجامعة الخرطوم، ومجموعة تنمية الصناعة بالسودان، بالإضافة لمنسوبي معهد السياسات الصناعية والمركز عموما. 

بعد عرض ورقتين مفاهيميتين، في اليوم الأول، جرى نقاش واسع لأوضاع الصناعة وآفاقها في السودان، وأولويات العمل ومتطلبات المعرفة والتعاون. قدّم الحاضرون كافة مداخلات مهمة، قام المقرّرون بتدوينها من أجل بلورتها في التقرير عن المناسبة الذي سيصدر لاحقا. وفي اليوم الثاني تم عرض ورقة أخرى هيّأت لمواصلة النقاش. وانتهت المائدة المستديرة باعتصار مقترحات واتفاقات حول الخطوات التالية، بحيث يكون هنالك شملٌ ومشاركة أكبر من أصحاب المصلحة والخبرة، وبحيث تكون الخطوات القادمة مبنية على دراسة واستيعاب لمخرجات هذه المناسبة. 

 

 مرفق، أدناه، تقرير المائدة المستديرة، من إعداد معهد السياسات الصناعية

مرفق، هنا، للاطلاع العام، عرض الأوراق التي قدّمت، وبرنامج المائدة المستديرة: 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *